اهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةDODO ON LINEس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الذبحه الصوتيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملك فهد
مشرف عام
مشرف عام


عدد الرسائل : 1268
العمر : 29
المزاج : املى ان يرضى الله عنى
اعلام الدول :
المزاج :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: الذبحه الصوتيه   الأربعاء مايو 07, 2008 4:39 am

في واقع الأمرأن الذبحة من الأعراض وليست من الأمراض . هذا الألم الذي يعتصرالصدرأو الألم المكتوم أوالأشبه بالضغط – و هو نوع من الألم والتصلب الذي يصيب الصدر- ينبئك بأن عضلة القلب لا تحصل على قدر كافٍ من الأكسجين يلبي احتياجاتها. وغالباً ما يحدث الألم مع التريض أو الضغط العصبي أو مع الطقس البارد أو عقب وجبة ثقيلة.تماما مثل الألم المصاحب لنوبة قلبية ، قد ينتشر ألم الذبحة إلى الكتف الأيسر ثم يهبط إلى باطن الذراع الأيسر، ثم يشق طريقة مباشرة نحوالظهر ثم نحو البلعوم، الفك بل ويصل إلى الذراع الأيمن. ويدوم الألم عادة فترة لا تزيد عن دقيقة واحدة إلى 20 دقيقة . فاذا استمر لفترة أطول أو زادت حدته ، فاتجه فوراً إلى المستشفى ، بسرعة فقد تكون مصاباً بنوبة قلبية. أولئك الذي الذي يصابون بالذبحة عادة ما يكونون مصابين بمرض بالشرايين التاجية للقلب . إن الشرايين الدقيقة الأشبه بالمعكرونة الاسباجتي التى تقوم بإيصال الدم إلى عضلة القلب يعتريها الضيق أوالأنسداد بفعل الطبقة القشرية ، التي تتكون من الكوليسترول ونسيج ندبي. هذه الطبقة تقلص من حجم تدفق وسريان الدم نحو عضله القلب وتجعل الشرايين أكثر ميلاً للتقلص ، وهو ما يجعل جريان الدم يقل أكثر وأكثر . وإذا حدث تمزق لأحد الرواسب الدهنية أو كون صدعاً أو تشققاً فإنه يسمح بدخول الدم فيه، مما يدعو الصفائح الدموية المكونة للجلطة الدموية للتراكم في ذلك الموضع، والمحصلة النهائية لهذا الاضطراب والفوضى تكون جلطة دموية مكتملة الحجم تسد مجرى الدم مسببة نوبة قلبية.

الأسباب
الإجهاد البدني ، الوجبات الثقيلة ، أو التعرض للبرد كلها أمور قد تسبب الإصابة بنوبة قلبية والتي سببها انخفاض حجم إمداد القلب بالدم. وعوامل الخطر مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول ، ارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع نسبة الجلسريدات الثلاثية، الضغوط العصبية ( التوتر) داء السكري، والعوامل الوراثية كلها يمكن أن تؤدي للذبحة.
نسبة الأصابة:
الذبحة الصدرية بجانب النوبة القلبية وغيرها من أشكال أمراض الشرايين التاجية للقلب تصيب أكثر من 13 مليون أمريكي.

علاجات بالأعشاب
يجب على أي شخص يعاني من الذبحة الصدرية أن يكون إشراف طبي، ومهم للغاية أ، تتبع نصائح طبيبك. عادة ما تشمل الإرشادات تناول النيتروجليسرين والأسبرين وفي الغالب أدوية أخري لخفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم. وبجانب هذبه الإرشادات، هناك عدد من الأعشاب الطبية التي قد تساعد . ولكن عليك أن تستخدم أياً منها، أن تستشير طبيبك بشأنها.
الزعرورالبري Grataegus) Hawthorm، أنواع متعددة)
الزعرور البري في أوروبا على نطاق واسع لعلاج حالات الذبحة الصدرية البسيطة. أظهرت أبحاث عديدة قدرة خلاصة الزعرور البري على دعم وظائف القلب من خلال دعم الدورة الدموية التاجية . يؤدي هذا بدروة إلى تحسين وصول الدم والأكسجين إلى أنسجة القلب . يخفض الزعرور البري أيضاً مستويات الكوليسترول بالدم، وهي منفعة أخري لصالح القلب، كما أنه آمن للاستخدام لفترات طويلة ، حسب الخبرة الأوروبية السريرية.
حشيشة الملائكة Angelica archangelica) Angelica) ، وأعشاب أخرى من عائلة الجزر.
مثبطات قنوات الكالسيوم هي عائلة من العقاقير التقليدية التي تستخدم لعلاج الذبحة الصدرية، وتحتوي حشيشة الملائكة على 15 مركباً بأثرمشابه لأثر هذه المثبطات . توجد مركبات مشابهة في نباتات أخري من العائلة الجزرية مثل الجزر، الكرفس، الشمار، والبقدونس ، الجزر الأبيض. لو كنت أعاني من الذبحة الصدرية ، فسوف أصنع مشروباً يشمل عصير حشيشة الملائكة، الجزر، البقدونس، الشمار، الكرفس ، الجزر الأبيض مع بعض الماء والتوابل.
عنب الأحراج Vaccinium myrtillus) Bilberry)، وفواكه أخرى.
يحتوي عنب الاحراج على مركبات تسمي الأنثوسيانينات لها خواص خافضة لمستويات الكوليسترول . كما أن لهذا العشب خواص موسعة للأوعية الدموية ومن ثم خافضة لضغط الدم . تساعد الأنثوسيانينات في منع تكون الجلطات الدموية المسببة للأزمات القلبية.
الثوم (Allium sativum)Garlic ، والبصل A.cepa) Onion)
يساعد كلاهما في علاج أمراض القلب من خلال خفض مستوي الكوليسترول وضغط الدم ومنع تكون الجلطات الدموية المسببة للأزمات القلبية. حسب إحدى الدراسات ، فإن ابتلاع فص من الثوم يومياً يخفض مستوي الكوليسترول بنسبة 9% كل 1% نقص في مستوي الكوليسترول يساوي 2% نقص في معدل الإصابة بالنوبات القلبية ، لذا فإن فص ثوم واحداً يومياً يقلص فرصة الإصابة بالنوبات القلبية بمقدار 18 % للبصل فوائد مشابهة ولكنه أقل شهرة.
الزنجبيل Zingiber officinale)Ginger)
يقول د . بول شيلوك أخصائي أعشاب من نيوإنجلاند. أكتشف أن إحدى عيادات القلب توصي بتناول نصف ملعقة صغيرة يومياً من مسحوق الزنجبيل . يبدو أن الزنجبيل كمضاد للأكسدة، يحمي الأوعية الدموية من التلف بأثر الكوليسترول . يدعم الزنجبيل أيضاً قوة العضلة القلبية، كما يفعل العقار الصيدلي الديجتاليس. إن كنت مصاباً بالذبحة الصدرية ، فسوف أستخدم الزنجبيل بانتظام وفي الطبخ أيضاً.

الخلا Ammi majus)khella).
تم ذكر فائدة الخلين Khellen وهو مركب كيميائي يوجدفي الخلا ، بخصوص الذبحة الصدرية ، لقدرتة على دعم الدورة الدموية التاجية ( القلبية ) . كان عنوان المقال " الخلين ، دواء آمن وفعال لعلاج الذبحات الصدرية ".كمية صغيرة مقدارها 30 مجم من الخلين يومياً قد تساعد ، ولكن يوصي المعالج بالطبيعة مايكل مواري( المشترك في تأليف Encyclopedia of Natural Medicine وكتب أخرى تتعلق بالعلاجات الغذائية والطبيعية ) بتناول 25-300 مجم يومياً من خلاصة الخلا التي تمت معايرة محتواها من الخلين ( 12% في العادة). إذا قمت بشراء الخلا في هيئة مستخلص قياسى ، فسوف تجد تلك المعلومات مطبوعة على المنتج .
الكوزو Pueruria Lobata) kudzu).
تشير دراسات سريرية صينية إلى فائدته في علاج الذبحة الصدرية . في إحدى الدراسات تناول 71 شخصاً 10-15 جم من خلاصة الجذور يومياً لمدة 4-22 أسبوعاً . خلال تلك الفترة تحسن 29 شخصاً بشكل ملحوظ وأظهر 20 شخصاً بعض التحسن ، وظل 22شخصاً دون تحسن أو تحسنوا تحسناً قليلاً.
توسع خلاصة الكوزو الشرايين التاجية وتدعم تدفق الدم إلى الأنسجة وتخفض ضغط الدم . كما تساعد أيضاً في ضبط إيقاع القلب ، كما تسبب مستحضرات جذورة أي أعراض جانبية لدى البشر .
الرجلة Portulaca oleracea) Purslane)
مضادات الأكسدة هي مواد تحمي الخلايا من التلف الذي تسببة الشوارد الحرة ، تلك الجزيئات الأكسجينية النشطة التي تتوالد داخل الجسم ، ويبدو أن لها دوراَ فعالاً في الوقاية من أمراض القلب . أوصى بالرجلة لاحتوائها هلى كميات عالية من مضادات الأكسدة ، كما أنها أفضل الخضروات في محتواها من أحماض أوميجا – 3 الدهنية ، وهي زيوت نافعة تساعد في الوقاية من أمراض القلب .
الصفصاف Salix) Willow ، أنواع متعددة).
أظهرت الدراسات أن جرعات بسيطة من الأسبرين 30-325 مجم يومياً في هيئة أقراص تساعد في الوقاية من الأزمات القلبية ،إذ تمنع تكون الجلطات الدموية . هذا امر بالغ الأهمية لمرضى الذبحة الصدرية .لحاء الصفصاف مصدر عشبي للأسبرين. سوف يمدك كوب يومياً من مشروب لحاء الصفصاف بما يعادل جرعات الأسبرين البسيطة التى توصى بها للوقاية من الأزمات القلبية ( وعن طريق الصدفة ، أثبتت الدراسات الحديثة أن الأسبرين ،وبالتالى لحاء الصفصاف ، يقيان من الإصابة بسرطان القولون ، لذا فهنالك أكثر من مسبب يدعوك لاستخدامه ). مع ذلك أن تتذكر ، إن كنت تعاني من الحساسية تجاه الأسبرين ، فالواجب عليك ألا تتناول الأعشاب التي لها نفس تأثيرة .
الأخدرية Oenothera biennis)Evening Primrose) .
وهي مصدر رائع لحمض الجاما – لينولنيك GLA وهو مركب يساعد على خفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم . كما أن له أثراً مضاداً للتجلط.
الكتان .usitatissimum) Flax Linum)
تحتوى بذور الكتان على كميات كبيرة من خفض ألفا لينولينك ، وهو مركب يعتقد بأن خصائص تحمي القلب .
الكاشم السيشواني . Ligusticum chuanxiong) Sichuan Lovage)
يساعد هذا العشب الأسيوى في الوقاية من تكون الجلطات المسببة للأزمات القلبية ، حسب كل من ألبرت لونج ( أخصائي الصيدلية الطبيعية ، الحاصل على دكتوارة في العلوم ) وستتفن فوستر ( أخصائي الأعشاب والتصوير من أركانساس ). وفي كتابهما The Encyclopedia of common Natural Ingredients لاحظا أن هذا العشب يحتوى على مركبات شهبية لتلك التى توجد حشيشة الملائكة . توسع تلك المركبات الشرايين التاجية لتدعم تدفق الدم إلى تدفق الدم القلب . يستخدم هذا العشب في الصين لعلاج الذبحة الصدرية وغيرها من الأمراض القلبية .

الاعشاب التي تساعد في علاج الذبحة الصدرية
الزعرور البري(Hawthorm)
تناول ملعقة كبيرة واحدة من الصبغة أو ربع ملعقة صغيرة من الخلاصة الصلبة 2-4 مرات يومياً ، أو تناول كبسولتين 500 ملليجرام مرتين أو ثلاث مرات يومياً. يقول د . أيان بير، طبيب متخصص في الطب الطبيعي ، وأخصائي في الإبر الصينية حامل لترخيص مزاولة المهننة ، وباحث في مجال الطب الطبيعي ببورتسماوث، نيوهامبشاير: " إن سبيل معالجة الذبحة يكون من خلال أي شيء يزيد من تدفق الدم إلى القلب . والزعرور البري عشب قوي للغاية في هذا الصدد". الزعرور البري يساعد في مداواة الذبحة بعدة طرق . ففي إحداها ، أن ثمار هذه الشجيرة المعروفة تساعد في علاج حالات القلب والجهاز الدوري المؤدية إلى الذبحة، مثل أنسداد الشرايين ، الكوليسترول المرتفع ، وارتفاع ضغط الدم . ومن السهل الحصول عليها في مختلف الصور.
فراسيون القلب Motherwort
احتس ثلاثة فناجين من الشاي يومياً أو تناول 1- 2 ملليجرام من الصبغة ثلاث مرات يومياً. فراسيون القلب عشب آخر مفيد للقلب . فهو ليس مقوياً صحياً فحسب لعضلة القلب داتها ، وإنما يساعد أيضاً في خفض ضغط الدم وله أثر مهدئ عام على الجهاز الدوري والقلب يقول د. رونتري: " فراسيون القلب مفيد بوجه خاص لمن يعانون من نوع ما من حالة القلب العصبية". فراسيون القلب متوفر بصورة واسعة في متاجر الأطعمة الصحية في أشكال عدة. فيمكنك صنع مشروب منه عن طريق نقع ملء ملعقة صغيرة من الأوراق المجففة والقمم الزهرية في فنجان واحد من الماء الساخن . صف الشاي قبل شربه . ويقترح د. بير أنه لما كان مذاقة غير مستساغ بعض الشيء فإنة يمكنك استعمال القليل من العسل كمحلي.

الثوم(Garlic)
تناول كبسولات تحوي 8000 ميكروجرام من خلاصة مادة الاليسين يومياً. الثوم الذي عرف منذ قديم الأزل يساعد في السيطرة على عدة حالات مرضية بالقلب والجهاز الدوري يمكنها أ، تؤدي للإصابة بالذبحة أو تعمل على تفاقمها . أنه يساعد في خفض الكوليسترول ومستوي ضغط الدم . إنه يقلل من خطر تجلط الدم . كما إنه يقاوم التصلب العصيدي للشرايين . ( انسداد الشرايين).
الجنكة Ginkgo))
تناول كبسولة واحدة 40 ملليجرام ثلاث مرات يومياً. الجنكة عشب شعبي مفيد لأمور كثيرة، ومنها حالات القلب كالذبحة . وهو مثل الثوم ، يساعد في علاج مشاكل القلب والجهاز الدوري المرتبطة بالذبحة ، لا سيما ارتفاع ضغط الدم. المكون الفعال داخل الجنكة على ما يبدو يساعد في جعل الدم يتدفق نحو القلب لأنه يفتح مجري الأوعية الدموية، وهذا بالضبط ما تحتاجه إذا كنت من مرضى الذبحة . وهو عشب آمن بصفة عامة إذا تناولتة لمدة طويلة.
الناردين ، والإسقوتلارية ، والزعرور البري، والزنجبيل
Valerain) ،Skullcap ، Hawthorm ،( Ginger .
تناول ملعقة صغيرة واحدة من تركبية الصبغة ثلاث مرات يومياً. وطبقاً لما يقوله د. رالف ت . جولان. ممارس عام في مجال الطب البديل بسياتل، ومن المنطقي تماماً الاستفادة من الأعشاب المهدئة مثل الإسقوتلارية ( الدرقة) والناردين للمساعدة في التعامل مع الضغوط العصبية التي كثيراً ما تكون عاملاً مساعداً في الإصابة بحالات القلب المرضية مثل الذبحة . كما أنه من المنطقي أن نجمع بين تلك الأعشاب وبين المزايا الشاملة التي تعود على القلب من تناول الزعرور البري والزنجبيل المنشط للدورة الدموية.

الفيتامينات
فيتامين هـ : معونة للقلب من جميع النواحي
يبدو أن فيتامين هـ يلعب دوراً فيما يتعلق بهزيمة مرض القلب . فقد توصلت دراسة أجراها باحثون بجامعة هارفارد إلى أن الرجال الذين تناولوا 100 وحدة دولية على الأقل من فيتامين هـ يومياً ولمدة لا تقل عن عامين انخفضت لديهم احتمالات إصابتهم باعتلال القلب بنسبة حوالي 40% . ولما كانت الذبحة أحد أعراض أمر اض القلب، فإن هناك مبرراً قوياً للاعتقاد في أن باستطاعة فيتامين هـ المساعدة في تخفيف ألم الذبحة . وواقع الأمر، أن الباحثين البريطانيين توصلو إلى أن من عانوا من مستويات لفيامين هـ بالدم كان احتمال إصابتهم بالذبحة يبلغ مرتين ونصف قدر أولئك الذين حظوا بأعلى المستويات.
أضف بعضاً من السيلينيوم
تشيربعض الدلائل أن عنصر السيلينيوم ، وهو أحد المعادن التي تشكل فريقاً مع فيتامين هـ ، قد يوفرالحماية من الإصابة بالذبحة . إحدى الدراسات ، التي أجراها باحثو في بولينا، توصلت إلى أن المصابين بنوع شديد الخطرة من الذبحة ، يسمى الذبحة غير المستقرة ، كانوا أصحاب مستويات أقل من العادية من كل من فيتامين هـ والسيلينيوم.
المغنسيوم قد يجعل الأمور أكثر سلاسة
اشتهر المغنسيوم بقدرته على إرخاء العضلات الملساء ( اللاإرادية) . ومن هذه العضلات تلك التي تلف جدران الأوعية الدموية والشعب الهوائية والقناة الهضمية. وهذا السبب الذي يجعل المغنسيوم مفيداً في الاضطرابات التي تتسم بالتقلص العضلي، مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض " رينو" والصداع النصفي وبعض أنواع الذبحة. وفي عدة دراسات ، حقق المغنسيوم عند حقنة بالوريد فعالية في إيقاف الذبحة غير التقليدية وهي عبارة عن تقلصات تصيب الشرايين التاجية لا علاقة لها بالانسداد الدائم.

كيف تعالج نفسك بالمنزل
عليك بتغير أسلوب حياتك
صرح " د. سيدنى س سميث " قائلاً : إن مرضى الذبحة بحاجة إلى النظر بتفاؤل إلى الحياة ، كما أن عليهم تغيير أسلوب حياتهم . ويضيف د. سيدنى قائلاً :" يعد ذلك شيئاً هاماً للغاية – بالنسبة لى – عندما أرى المرضى يتناولون عقاقير باهظة الثمن ولكنهم لا يلتزمون بتغييرأسلوب حياتهم ، وبذلك فإنهم يصابون بالذبحة مرة أخرى ، فى بعض الأوقات فأننا نبحث عن حل سريع للمشكلات الصعبة ولكن ذلك لا يفيد فى حالة الذبحة وأمراض القلب .
عليك بتنقية الهواء .
بالنسبة للمدخنين، فإن الإقلاع عن التدخين هو أهم ما يمكنكم عمله . إن د. جورج بيلر يؤكد أهمية الاقلاع عن التدخين .إن التدخين يزيد من مستوى أول أكسيد الكربون فى الدم والذى يحل محل الأكسجين ، وبما أن الذبحة هى انسداد فى شرايين القلب ونقص فى الأكسجين ، فمن الواضح أن التدخين هو أسوأ ما يمكنك عمله فى هذه الحالة ، وعلى الجانب الآخر فإن من يتخلون عن التدخين سوف يلاحظون تحسناً فورياً.
عندما تتناول الطعام ضع فى ذهنك " أن الأقل هو الأفضل "
" وهذا يعنى القليل من الملح ، والدهون ، والسعرات . يقول د. بيلر :" إن وجبة واحدة غنية بالدهون والملح قد تؤدى إلى الاصابة بالذبحة لأنها ترفع من ضغط الدم فجأة ".
ولكى تتحكم في مستوى الدهون فى نظامك الغذائى ، فإن معظم الأطباء وجمعية أمراض القلب الأمريكية يقترحون أن يحتوى الغذاء على سعرات أقل من 30% من الدهون ، وهذا ،وهذا يعنى التخلص من معظم الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة – خاصة النوع الذى يتجمد فى درجة حرارة الغرفة ؛ مثل الزبد ، والكولسترول . إليك بعض الطرق الجيدة لتبدأ بها .
إن التمارين الرياضية تخفف من الذبحة
معظم مرضى الذبحة تسيطر عليهم فكرة أن ممارسة الرياضية مستحيلة ، وذلك لأنها تجهد القلب ، وبما أن الإجهاد يؤدى إلى الذبحة ، فيجب تجنب ممارسة الرياضة ، ولكن د. بيلر يقول : إن الأمر ليس كذلك .
إن د. جوليان وايتيكر – وهو صاحب الفضل فى اكتشاف أهمية الرياضة لمرضى الذبحة . قد قص علينا ما حدث لمجموعة من المرضى المنتظرين لعمل عملية زراعة قلب ، والذين قاموا بعمل برنامج تدريبى لتقويتهم ليتحملوا الجراحة – إنه يقول : " إن نصف هؤلاء المرضى بعد مرور عدة أشهر ، وتحسنت وظائف القلب لديهم ولم يعد هناك جاحة لإجراء الجراحة لهم ".
ولقد أتفق كل من د. بيلر و د. وايتيكر على ممارسة الرياضية وحدها ليست هى العلاج الناجح ، ولكن يجب أن يقوم العلاج الفعال على ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائى مناسب .
عليك بالاسترخاء
ينصح د. بيلر قائلاً سواء كان ذلك التمارين الاسترخار أو التأمل ، فعليك ان تتعلم كيف تتحكم في عواطفك ولا تترك نفسك لها ، فهناك بعض المرضى لا يعانون من الذبحة إلا بسبب الشجار مع أزواجهم ، إلا أنهم يتمكنون من الرياضة دون وجود أى مشكلة ".

عليك بتناول قرص أسبرين يومياً
يعتقد بعض الأطباء أن الأسبرين قد يفيد فى حالة المرضى بالذبحة غير المستقرة ( وهى النوع الذى قد يصيبك دون بذل جهد أو أثناء الراحة أو النوم ).
يقول د. بيلر :" إنه من الواضح أن الأسبرين يمنع تنشيط ميكانيكية تجلط الشرايين الضيقة مما يزيد احتمالات الإصابة بأزمة قلبية .
يجب أن يكون جسدك فى وضع مائل أثناء النوم
إذا كنت ممن يصابون بالذبحة أثناء الليل ، فاجعل رأسك مرفوعة من 3 إلى 4 بوصة عن مستوى الجسم حتى تحد من عدد الأزمات ،وفقاً لما قولة د . ر . جريجورى ساكس :" إن النوم فى هذا الوضع يجعل المزيد من الدم يذهب باتجاه الأقدام ولا يعود معظمه باتجاه شرايين القلب الضيقة ، كما أنه قد يحد من الحاجة إلى النيتروجلسرين .
ضع قدميك في المستوى منخفض
إذا كنت تصاب بالأزمة أثناء الليل فإن د . ساكس يقترح حل بديل للنيتروجلسرين وهو : أن تجلس على حافة الفراش واضعاً قدميك على الأرض . يقول د. ساكس :" إن ذلك مساؤ تماماً لتأثير النيتروجلسرين ، أما إذا لم تشعر بالراحة من الأعراض سريعاً فعليك أن تتناول الدواء ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الذبحه الصوتيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القران الكريم :: موسوعه الطب البديل-
انتقل الى: